وما تدري نفس بأي أرض تموت …

الإنسان كراكب سفينة وهو غير ملتفت إلى أين مقصدها وفي أي ساحل سينزلونه! وإنما تمّ تزويده بكل ما يحتاجه ليوم نزوله كي ينزل على أهبة واستعداد.

📚 الأستاذ الشهيد مرتضى المطهري، التعرف على القرآن، ج ١٤

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.