والدة الشهيد المطهري تتحدث عن ولدها

🔹 كان مرتضى ولدنا الرابع فلما مرّ على حمله سبعة أشهر رأيت في المنام أنني جالسة مع جميع نساء فريمان (مسقط رأس الشهيد) في الجامع، وإذا بسيدة في غاية الجلال قد دخلت وخلفها سيدتان بيدهما مرشّات ماء ورد. فأمرتهما السيدة الجليلة لترُشّا على النساء، فأخذتا برشّ ماء الورد على الجميع حتى وصلتا إلىّ، فرشّتا على رأسي ثلاث مرات فخفت كثيراً وخشيت أنّ ذلك يعني أني مقصّرة في واجباتي الدينية. فسألت السيدة لماذا  رش علي ثلاث مرات؟ فقالت: إنّ ذلك لأجل الجنين الذي في رحمك فإنه سيقدّم للإسلام خدمات عظيمة.

🔹فلمّا ولد مرتضى كان يختلف عن سائر أولادي، كان في الثالثة من عمره يرتدي معطفي ويدخل الغرفة ثم يغلقها ويبدأ يصلّي بالمعطف وأكمامه تخطّان الأرض.. فبقي مرّة يصلّي ساعتين لوحده في الغرفة!

🔹كان هذا الطفل يكثر من الوضوء جدّاً.. ولما كنت أسأله عن ذلك؟ كان يقول: أحب أن يستنير قلبي .

📚 کتاب گنج خاطره (کنز الذكريات)، ص ۱۱ – كتاب پاره ای از خورشید (قطعة من الشمس)، ص ۹۷