وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة

🔹 هناك مبدأ اسمه مبدأ القوة، وثان هو ممارسة القوة.

🔹 فالقوة يعني أن تكون قوياً لا يطمع فيك العدوّ دون أن تبادر أنت بضربه يصرح القرآن: «وأعِدّوا لهم ما استطعتم من قوّة ومن رباطِ الخيل تُرهِبون به عدوّ الله وعدوّكم» وقد اتفق المفسّرون على أنّ المقصود من تُرهِبون أي لا تسمحوا أن يهاجمكم العدوّ.

🔹 ثم هل هذا المبدأ مطلق أم نسبي يختص بزمان دون زمان؟ نقول: في كل زمان، مادام هناك عدوّ فمبدأ القوة موجود.

🔹 أما المبدأ الثاني فهل يسمح الإسلام بممارسة القوّة؟ هل مارس النبي الأكرم (ص) قوّته أم لا؟ أجل، لكن بصورة نسبية فهو إنما أجازها عندما لم يبق أمامه طريق آخر. كما يقولون: آخِر الدواء الكَيّ.

📚 المفكر الشهيد المطهري، دراسة في السيرة النبوية

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *