دراسة مقارنة لمفهوم العدالة عند رالز والأستاذ المطهري

دراسة مقارنة لمفهوم العدالة عند رالز والأستاذ المطهري

حوران اكبرزاده*

رضية اميري**

الخلاصة:

كانت العدالة ومنذ العصور القديمة، شعاراً للساسة والحكام، وموضوعاً مثيراً يلفت أنظار المنظّرين والمفكرين ومختلف المدارس الفكرية. في هذا البين وبعد ما قام رالز بتأليف كتابه الذي يحمل عنوان نظرية العدالة عام ۱۹۷۱ تكوّن اتجاه عام في مختلف المجالات والحقول العلمية كالفلسفة والاقتصاد والحقوق تجاه مفهوم العدالة. تتضمن أطروحة رالز مبدئين، هما: مبدأ التساوي في الحريات الأساسية ومبدأ الاختلاف؛ وهو يعتقد أنه متى ما تأتّى لهذين المبدئين أن يسودا المجتمع ومؤسساته، فعندها يشهد المواطن تلبية حقيقية لما يتوقع من مفهوم العدالة. وأما الأستاذ المطهري فهو ينطلق كمفكّر إسلامي معاصر، ليناقش قضية العدالة في إطار الأبحاث الفلسفية والكلامية والفقهية والاقتصادية، وينتهي إلى تقديم مواضيع بديعة في أطروحته؛ حيث تبتني العدالة فيها على حقوق فطرية وطبيعية. وهذا المقال يرمي – بأسلوب تحليلي فلسفي- إلى دراسة ومناقشة آراء هذين الفيلسوفين الكبيرين والمنظّرين في العدالة، باعتبار أن كلاً منهما يمثّل أحد التيارين المختلفين (الليبرالية والاسلام). وفي هذا السياق يتخذ البحث طابعاً سياسياً واقتصادياً أكثر منه فقهياً وكلامياً.

الكلمات المفتاحية: العدالة، مبدأ الغائية، الحرية، تكافؤ الفرص، العقد الاجتماعي.

* أستاذة مساعدة في قسم الفلسفة في جامعة العلامة الطباطبائي.

** ماجستير الفلسفة.