خلق كريم وسجايا فاضلة

🍃 نبذة من السلوك الاجتماعي للأستاذ الشهيد مرتضى المطهري (ره) 🌺

🔹كان معطاءً سخياً جدّاً (دُعي مرّة إلى بستان فأعطى خادمَ البستان ما يعادل عشرين يوماً من أجرته مع أنه لم يتناول شيئاً مما قُدّم له من فاكهة البستان).

🔹كان حسّاساً على الطعام الحلال فلم يقبل الدعوة من كل أحد.

🔹كان يرغب في الرياضة كثيراً ويمارسها، خصوصاً ركوب الخيل ورياضة المشي (كان يذكر الله أثناء مشيه).


🔹كان يهتم جداً بالرحم وبصلة أقربائه فيخرج لاستقبال الحاج منهم والوافد ويتوسط لحل مشاكلهم و…

🔹كانت له عناية فائقة بالأطفال؛ يناديهم باسمهم الكامل ويردفه بالسيد أو السيدة، يشاركهم في اللعب ويقدم لهم الهدايا ويشجع من يقرأ القرآن منهم..


🔹كان عطوفاً جداً مع زوجته، يساعدها في شؤون المنزل والأولاد ويعلمها العربية ومعارف الإسلام. (تقول زوجة الشهيد: لا أتذكر طيلة حياتي أن الشيخ أمرني بشيء ولو كأس ماء).

🔹كان لا يطالع ولا يمارس أي فعل آخر أمام ضيفه.

🔹كان لا يعرّف نفسه ولا يتظاهر بعمله وفضله؛ لذلك كانت تخفى على الآخرين منزلته العلمية ولا تنكشف لهم بسهولة.

🔹كان يقيم في منزله دعاء الندبة أيام الجمعة.

📚المصدر: كتاب ناگفته‌هایی از زندگی استاد مطهری: خاطرات جمعی از بستگان استاد و مردم فریمان (الشهيد المطهري في ذكريات فريمان)