«الحرّية» في فكر آية الله مرتضى المطهّري وأشعيا برلين

«الحرّية» في فكر آية الله مرتضى المطهّري وأشعيا برلين

فرشاد شريعت**

مهدي نادري باب­اناري***

الموجز:

تُعدّ الحرّية من أهمّ القيم الإنسانيّة التي  لم تزل عبر التاريخ وعلى الصعيدين النظريّ والعمليّ محطّ مناقشة وتهديد في آن واحد. فعلى الصعيد النظريّ يُعدّ الشهيد الاستاذ المطهّري وأشعيا برلين من جملة مشاهير المفكّرين الذين تناولوا مسألة الحرّية في كلّ من التراث الإسلاميّ والليبراليّ. فقد عدّ الشهيد المطهّري الحرّية من أهمّ القيم الإنسانيّة وأنّها تشكّل من بين القيم الاُخرى «الغاية المتوسطة» حيث تتولّى مهمّة الوصول إلى الكمال الإنسانيّ. بينما يرى برلين في المقابل أنّ الحرّية هي قيمة أساسيّة وهي ـ في الحقيقة ـ الغاية للحياة البشريّة بحيث عندما تتعارض مع سائر القيم فإنما تخضع الحرية للتعديل في إطار يحفظ  قيمتها و ذلك بقدر ما تستدعي الحاجة لا أكثر. ومع ذلك يسعى الشهيد المطهّري عبر توجّهاته الإسلاميّة، وبرلين عبر توجّهاته الليبراليّة، إلى تقديم شرح وتوضيح وتبيين لأبعاد الحرّية وأقسامها وحدودها وثغورها.

إنّ كاتب هذه المقالة يحاول في البدء عبر اُسلوب وصفيّ تحليليّ تناول «مقولة الحرّية» في فكر هذين المفكّرين بمزيد من الدقّة والتمعّن آخذاً الظروف الزمانيّة والمكانيّة للمفكّرين بنظر الاعتبار، ليعرّج فيما بعد على تقديم دراسة مقارنة لآرائهما مشيراً في أثناء ذلك إلى وجوه الشبه والاختلاف بينهما.

الكلمات المفتاحيّة: الاستاذ المطهّري، أشعيا برلين، الحرّية، الحرّية المعنويّة والاجتماعيّة، الحرّية السلبيّة والإيجابيّة.


** عضو المجلس العلميّ وأستاذ مشارك في قسم العلوم السياسيّة / جامعة الإمام الصادق (ع).

*** طالب دكتوراه في فرع العلوم السياسية / جامعة الإمام الصادق (ع).

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *