احتج إلى من شئت تكن أسيره

بين استعباد الجسم والروح

قال أمير المؤمنين عليه السلام: «احْتَجْ إِلى مَن شئتَ تكن أَسيرَه واستَغْنِ عمّن شئتَ تكن نظيرَه وأَفضِل على مَن شئتَ تكن أَميرَه». [الإرشاد، ج ۱ ص ۳۰۳]

إذن فالحاجة إلى الغير هي لون من الرِقّ، لكن أي نوع منه؟ أهي استرقاق الجسم؟ لا إنما هي استرقاق الروح! …

يقول علي عليه السلام: «الطمعُ رَقٌّ مؤبَّد».

فالطمع إذن هو أسوأ أنواع الرق … حيث يكون الجسم حرّاً طليقاً ولكن الروح مُسترَقّة مذلَّلة! …

والنتيجة أن هناك رقّاً روحياً تُسترقّ فيه الروح وتُستَعبَد، وفي المقابل هناك حرّية ليست هي حرّية الجسم بل حرّية الروح …

📙المفكر الشهيد المطهري، الحرية المعنوية

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *